Hadis 32: Dipanggil “Sayed” Dan Gelarannya Al Hassan

Hadis 32: Dipanggil “Sayed” Dan Gelarannya Al Hassan
Imam Sadiq AS menerangkan tentang  tentang Qaim dari keturunannya kepada para pengikutnya seperti berikut: “Dan Sayed Al Qaim kami bersandar belakangnya ke arah Kaabah. “Ghaibat at Tusi, Halaman 165. Jadi Qaim ini dipanggil Sayed.
Dan beliau juga berkata tentang Saihah oleh Jibril, yang akan berbunyi: “Ini adalah Mahdi dari keluarga Muhammad, dan beliau akan dipanggil dengan nama datuknya, Rasulullah SAW dan gelarannya akan merujuk kepada bapanya Al Hassan AS, yang ke 11 dari Al Hussain AS ibn Ali AS. Berilah baiah kepadanya dan kamu akan diberi petunjuk dan janganlah berpaling dari urusan ini atau kamu akan menjadi sesat.” Gaibat Al Tusi hal.165 dan Bihar Al Anwar v.53 p.8-9
Jadi ini merujuk kepada Sayed Ahmad al Hassan. Imam Jaafar AS memanggilnya dengan gelaran Sayed. Yang kedua nama beliau adalah nama baginda Nabi SAW, Ahmad. Dan yang ketiga adalah gelarannya Al Hassan. Ini bukan Imam Mahdi AS, kerana kita tidak pernah menyebut Imam Mahdi AS sebagai “Muhammad al Hassan.”
يا سيدي فبغير سنة القائم عليه عليه السلام بايعوا له قبل ظهوره وقبل قيامه ؟ فقال عليه السلام : يا مفضل كل بيعة قبل ظهور القائم عليه السلام فبيعته كفر ونفاق وخديعة ، لعن الله المبايع لها والمبايع له ، بل يا مفضل يسند القائم عليه السلام ظهره إلى الحرم ، ويمد يده فترى بيضاء من غير سوء ويقول : هذه يدالله ، وعن الله ، وبأمر الله ثم يتلو هذه الآية : ” إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله يد الله فوق أيديهم فمن نكث فإنما ينكث على نفسه ” ( 1 ) الآية .
فيكون أول من يقبل يده جبرئيل عليه السلام ثم يبايعه وتبايعه الملائكة ونجباء الجن ، ثم النقباء ويصبح الناس بمكة ، فيقولون : من هذا الرجل الذي بجانب الكعبة ؟ وما هذا الخلق الذين معه ؟ وما هذه الآية التي رأيناها الليلة ولم تر مثلها ؟ فيقول بعضهم لبعض : هذا الرجل هو صاحب العنيزات ( 2 ) .
فيقول بعضهم لبعض : انظروا هل تعرفون أحدا ممن معه ، فيقولون : لا نعرف أحدا منهم إلا أربعة من أهل مكة ، وأربعة من أهل المدينة ، وهم فلان وفلان و يعدونهم بأسمائهم ، ويكون هذا أول طلوع الشمس في ذلك اليوم ، فاذا طلعت الشمس وأضاءت صاح صائح بالخلائق من عين الشمس بلسان عربي مبين ، يسمع من في السماوات والارضين : يا معشر الخلائق ! هذا مهدي آل محمد ويسميه باسم جده رسول الله صلى الله عليه وآله ويكنيه ، ((وينسبه إلى أبيه الحسن)) الحادي عشر إلى الحسين بن علي صلوات الله عليهم أجمعين بايعوه تهتدوا ، ولا تخالفوا أمره فتضلوا .
-بحار الانوار مجلد: 49 من ص 8 سطر 18 الى ص 16 سطر 2 فأول من يقبل يده الملائكة ، ثم الجن ، ثم النقباء ويقولون : سمعنا واطعنا ولا يبقى ذو أذن من الخلائق إلا سمع ذلك النداء ، وتقبل الخلائق من البدو والحضر والبر والبحر ، يحدث بعضهم بعضا ويستفهم بعضهم بعضا ما سمعوا بآذانهم .
فاذا دنت الشمس للغروب ، صرخ صارخ من مغربها : يا معشر الخلائق قد ظهر ربكم بوادي اليابس من أرض فلسطين وهو عثمان بن عنبسة الاموي من ولد
________________________________________________________________
( 1 ) الفتح : 10 .
( 2 ) العنيزات : جمع عنيزة وهي تصغير عنز انثى المعز ولاجل هزالها سماها عنيزات .
[ 9 ]
يزيد بن معاوية فبايعوه تهتدوا ، ولا تخالفوا عليه فتضلوا ، فيرد عليه الملائكة والجن والنقباء قوله ، ويكذبونه ، ويقولون له : سمعنا وعصينا ، ولا يبقى ذوشك ولا مرتاب ولا منافق ولا كافر إلا ضل بالنداء الاخير .
و((سيدنا القائم ))عليه السلام مسند ظهره إلى الكعبة ، ويقول : يا معشر الخلائق ألا وم أراد أن ينظر إلى آدم وشيث ، فها أنا ذا آدم وشيث ، الا ومن أراد أن ينظر إلى نوح وولده سام فها أنا ذا نوح وسام ، الا ومن أراد أن ينظر إلى إبراهيم وإسماعيل فهاأنا ذا إبراهيم وإسماعيل ، الا ومن أراد أن ينظر إلى موسى ويوشع ، فها أنا ذا موسى ويوشع ، الا ومن اراد أن ينظر إلى عيسى وشمعون فها أناذا عيسى وشمعون .

الا ومن أراد أن ينظر إلى محمد وأمير المؤمنين صلوات الله عليهما فها أنا ذا محمد صلى الله عليه وآله وأمير المؤمنين عليه السلام ، الا ومن أراد أن ينظر إلى الحسن والحسين عليهما السلام فها أنا ذا الحسن والحسين ، الا ومن اراد أن ينظر إلى الائمة من ولد الحسين عليهم السلام فها أنا ذا الائمة عليهم السلام أجيبوا إلى مسألتي ، فاني أنبئكم بما نبئتم به وما لم تنبئوا به . 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *